القائمة الرئيسية

الصفحات

درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية دراسة حالة النازية

مواضيع قد تهمك × +

درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية دراسة حالة النازية الثالثة اعدادي:

درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية دراسة حالة النازية
درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية دراسة حالة النازية

مرحبا بكم في موقع mota3alim و اليوم سنقدم لكم درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية :دراسة حالة النازية بطريقة رائعة و مسبطة, و هو أول دروس الاجتماعيات لمادة التاريخ الدورة الثانية لسنة الثالثة اعدادي.


فيديو درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية دراسة حالة النازية:


الديكتاتورية هو نظام ساد في بعض الدول عبر العالم يعتمد على نظام الحزب الوحيد و الحكم المطلق وقمع كل حركة معارضة ,غالبا يستمد قوته من الجيش وخطط التسيير الخاصة والمميزة و قد ساد هدا النظام في عدة دول أوروبية منها : بلغاريا (1923م) البرتغال وبولونيا (1926م) ايطاليا الفاشية (1922م) و ألمانيا النازية (1933م) والتي سنتطرق لها كنموذج في هدا الدرس من اجل دلك سنجيب عن الإسئلة التالية.


ما هي الظروف التي ظهرت فيها الديكتاتورية النازية في ألمانيا ؟

درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية
درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية 

ظهرت الديكتاتورية في بعض الدول الأوروبية بعد فشل الديمقراطية في تحقيق الاستقرار وإخماد التوتر الذي خلفته الحرب العالمية الأولى من مشاكل عديدة منها سياسية واقتصادية و اجتماعية كانت أشهرها الديكتاتورية النازية في ألمانيا بزعامة هتلر.

كيف ظهرت النازية في ألمانيا وما هي أسباب تطورها ؟

تحضير درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية السنة الثالثة اعدادي
تحضير درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية السنة الثالثة اعدادي

أسباب ظهور  النازية في ألمانيا :

أسباب سياسية: 

انهزام ألمانيا في الحرب العالمية الأولى  خلف سقوط الإمبراطورية الحاكمة 
ظهور خلافات بين الأحزاب , و قد فشلت حكومة فيمار في تحسين الأوضاع والتي حكمت في الفترة ما بين 1919م الى 1933م انقسمت هته الفترة الى ثلات فترات وهي :

الفترة الأولى ما بين 1919م الى 1924م :

فترت الاضطرابات السياسية والتي جاءت مباشرة بعد انهزام ألمانيا في الحرب العالمية الأولى والتي سببت ازمات في كل المجالات اضافة الى خضوع المانيا لمعاهدة فرساي القاسية ,كما عرفت  هته الفترة محاولة انقلابية فاشلة  للحزب النازي بقادة هتلر

الفرة التانية ما بين 1924م الى 1929م :

عرفت استقرارالأوضاع السياسية و الاقتصادية بالبلاد.

الفترة الثالثة :

تميزت بعودة الصراع  و الاضطرابات السياسية نتيجة الأزمة الاقتصادية 1929م وانتهت بوصول هتلر إلى الحكم,
 و قد عرف الحزب النازي الدي تكون سنة1919م تطورا ملحوضا ,حيث عرف زيادة تصاعدية في عدد المنخرطين على مراحل كما يلي سنة 1925م27000منخرط  ,سنة 1930م 130000 منخرط, ينايرسنة1933م850000 منخرط,ماي سنة 1933 2500000 منخرط الى ان وصل العدد 7100000 منخرط سنة 1942م.

أسباب اقتصادية :

عرفت حكومة فيمار مراحل اقتصادية يمكن تقسيمها الى ثلات فترات :

المرحلة الأولى ما بين 1919م الى 1924م:

شهدت ازمة اقتصادية خانقة نتيجة الحرب العالمية الاولى ومعاهدة فرساي.

المرحلة التانية 1924 الى 1929:

عرفت البلاد في هته الفترة استقرار اقتصادي و مالي. 

مرحلة التالتة 1929 الى 1933:

شهدت ألمانيا ارتفاع في نسبة البطالة و تذني الأوضاع الاقتصادية و السياسية بسبب الأزمة الاقتصادية 1929م.

اسباب اجتماعية :

صعوبة العيش بفعل الحرب والعقوبات التي فرضت على ألمانيا وانتشار البطالة والمشاكل الإجتماعية ,القومية والاضطراب السياسي والاجتماعي والتي وصلت الذروة حيث زكاها واستغلها هتلر في تمرير أفكاره المتطرفة.

مظاهر تطبيق الديكتاتورية النازية في المانيا:

ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية
ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية

بدأ هتلر في تطبيق سياساته النازية بعد الفوز في الإنتخابات في يوليوز سنة 1932م, 
و قد أسس النظام ألديكتاتوريي ودعمه, حيث قام باحداث تغييرات في وقت وجيز شملت عدة أمور تشريعية  كتوحيد الرايخ ,إعلان المركزية و إلغاء الفيدرالية وإلغاء مجلس الولايات ونقل جميع السلط تحت سيطرة الفوهرر وجاءت الأحداث كما يلي:
  • في 30  يناير1933م فوزهتلرفي الإنتخابات وتعيينه مستشارا.
  • في23 مارس1933م حصول حزب  هتلر على سلطات واسعة بمصادقة البرلمان.
  • في 2 ماي 1933م حل النقابات .
  • في 22 يونيه 1933م منع الحزب الاشتراكي في إطار الشمولية.
  • في 14 يوليوز 1933م إصدار قانون الحزب الوحيد .
  • في 12نوفمبر 1933م فاز الحزب النازي بنسبة 92.2 %.
  • في 19 غشت 1934م جمع هتلر بين الرئاسة و المشتشارية.

ملاحظة :

نلاحظ انه عدة عوامل ساعدت هتلر في الوصول  إلى السلطة والدي سعى إلى بسط نفوذه على كل الأمور وجعلها في متناوله ودلك بإصدار تشريعات لصالحه وإلغاء أخرى لا تتجاوب مع فكره المستبد , و نستطيع ان نقول ان الدكتاتورية النازية بدأت مند صعود حزب هتلر إلى الحكم والقيام بتغييرات جدرية ولكن جمع هتلر بين السلطة والإشتشارية  يوم 19 غشت 1934م يعد بداية السيطرة الفعلية للنازية على الأوضاع.

جوانب من السياسة الاقتصادية و الاجتماعية لألمانيا النازية :

ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية
ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية

السياسة الإقتصادية لألمانيا النازية:

اعتمد هتلر على نظام الإقتصاد الموجه ودلك من خلال تطبيق المخططين الرباعيين (1936,1933) و (1937 ,1940) حيت اعطيت الأولوية للمشاريع الكبرى و الصناعة الحربية  و قد عمل على رفع مؤشر الصناعة وخفظ مؤشر البطالة ,فيما يلي جدول يبين مؤشر الإنتاج الصناعي والبطالة في المانيا من 1932الى 1939:
درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية دراسة حالة النازية
درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية دراسة حالة النازية
يبين الجدول ارتفاع مؤشر الإنتاج الصناعي و انخفاظ عدد العاطلين من سنة 1932م الى 1939م  وبالخصوص بعد تولي هتلر الحكم سنة 1933م لأنه اهتم بالمجال الصناعي .

السياسة الاجتماعية للألمانيا النازية :

  • تخفيض نسبة العاطلين عن العمل من خلال تطبيق المخططين الرباعيين و الأشغال الكبرى.
  • نص قوانين تجعل من العرق الألماني السليم محور الحياة الجماعية.
  • تشجيع التزاوج بين من يتمتعون بصحة سليمة ومعاقبة كل من يستعمل وسائل منع الحمل من هته الشريحة.
  • تجريم الزواج بين اشخاص لا يتوفرون على صحة سليمة (المعاقين او المصابين بأمراض مزمنة او وراتية.
  •  تزكية القومية الألمانية ونشر افكار عنصرية .

استنتاج:

نستنتج من كل هته المعطيات ان النظام النازي في عهد هتلر كان مستبدا ومتطرفا جاء بأفكار فريدة من نوعها في جل المجالات السياسية و الإقتصادية والإجتماعية وأشعل فثيل الحرب.

جوانب من حياة هتلر و شخصيته:

الاجتماعيات السنة الثالثة اعدادي ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية
الاجتماعيات السنة الثالثة اعدادي ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية

ولد هتلر سنة 1883م بالنمسا وانخرط في الجيش سنة 1914م وعين مستشارا على ألمانيا سنة 1933م وجمع بين الرآسة  والمستشارية سنة 1934م و انتحر سنة 1945م.

أفكار هتلر:

  • نقيض النظام البرلماني.
  • حصر المسؤولية في شخص الرئيس .
  • منع حرية التعبير. 
  • اعتماد العنصرية العرقية في بناء الدولة حيث جعل من العرق الآري محور حياة الجماعة مع ضرورة الحفاظ عليه نقيا.
  • لا يعترف بالمساواة بين الأعراق ( عنصرية عرقية) .
  • يرفض بقاء الضعفاء. 
  • يعتبر المجال الحيوي من مقومات البقاء للشعب الألماني أي تشجيع سياسة الاستعمار والتوسع.
  • افكاره يغلب عليها طابع سلطوي لا يقبل المعارضة ويحمل حقد كبير مع رغبة في الإنتقام ولقد ظهر دلك ابان الحرب العالمية الثانية.

ما هي سمات الدولة النازية ؟

درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية
درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية

الشمولية :

أهم سمات الدولة النازية تتجلى في جعل النظام الديكتاتوري شاملا والدي يعتمد على احتكار كل السلطات في يد الرئيس هتلر حيث منع حرية التعبير وألغى الأحزاب.

العنصرية : 

تمييز العرق الجرماني الآري كما كان يكره الأجا نب من يهود وماركسيين وليبراليين. 

توجيه الإقتصاد والمجتمع : 

اهتم بتوجيه كل المجالات الاقتصادية وأعطى الأولوية للصناعة التجهيزية والعسكرية وتشغيل العاطلين وتشجيع الولادة والانخراط في الشبيبة الهتلرية كما حدد دور الدولة في إقصاء العناصر الأجنبية وتطهير المجتمع من الضعفاء.

الإمبريالية :  

رغبته في التوسع الامبريالي لتامين حاجياته من المواد الأولية وتصدير منتجا ته كما انه نقض معاهدة فرساي.

الخاتمة:

قساوة العقوبات التي فرضت على الدول المنهزمة في الحرب العالمية الأولى ساهمت في بروز تطرف سياسي ووصول النازية إلى السلطة وعودة التوتر بين الدول انتهى بنشوب الحرب العالمية الثانية.

يبحث الأشخاص أيضًا عن:



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

في هدا الموضوع سنتطرق الى