ملخص درس نيجيريا بين الغنى الطبيعي والضعف التنموي

سنتطرق الى

ملخص درس نيجيريا بين الغنى الطبيعي والضعف التنموي:

ملخص درس نيجيريا بين الغنى الطبيعي والضعف التنموي
ملخص درس نيجيريا بين الغنى الطبيعي والضعف التنموي

الترواث الفلاحية و البحرية بنيجيريا:

تعتبر نيجيريا دولة غنية بالموارد الطبيعية اد تتوفر على ترواث فلاحية و بحرية متنوعة , نتيجة امتلاكها لمساحات كبيرة من الأراضي الخصبة و مناخ مداري حار و رطب,  
مما يجعلها قادرة على تصدير منتجاتها لدول العالم , حيت تحتل الرتبة 2في انتاج حبة الدخن, و الرتبة 4 في انتاج الكاكاو و الرتبة 6 في انتاج الأغنام و 13 في انتاج الذرة, و الرتبة 18 في انتاج الأبقار و 26 في انتاج الأسماك.


مصادر الطاقة و المعادن:

نيجيريا دولة غنية بمصادر الطاقة الأحفورية و المعادن, حيتت تتوفر على العديد من حقول البترول و محطات تصفية الغاز و محطات تكرير البترول بالجنوب, و كما تتوفر 
على خطوط من أنابيب نقل الغاز و البترول و سكك حديدية لنقل المنتجات وطنيا بالاضافة الى عدة موانئ بترولية لنقل المنتجات النفطية عالميا, كما أن نيجيريا تتوفر على كمية مدخرات مهمة من البترول تصل للمرتبة 10 عالميا و أما الغاز فتحتل الرتبة 9 عالميا, كما تتوفر على ترواث معدنية كبيرة كالحديد و الفحم و القصدير و الكلومبيت.

الضعف التنموي بنيجيريا من خلال بعض المؤشرات التنموية البشرية :

تعاني نيجيريا من عدة مشاكل اجتماعية حيت لا يتعدى أمل الحياة بها 51  سنة, ومتوسط سن التمدرس لا يتجاوز 5 سنوات , مما جعل مؤشر التنمية البشرية بها يصل الى 0.471 و جعلها في الرتبة 153 عالميا.

بعض العوامل المفسرة للضعف التنموي بنيجيريا:

العامل الاجتماعي و الديموغرافي:

  • عدد سكان نيجيريا سنة 2013م الى 174507539 نسمة.
  • تفوق نسبة الزيادة الطبيعية 2.5% و نسبة الولادة تفوق 42%.
  • بنيتها العمرية جد شابة اد 43.9% من السكان لا يتجاوز عمرهم 15 سنة.
  •  65.8% من سكان المدن يعيشون في أحياء الصفيح.

العامل الاقتصادي:

  • التبعية الغذائية بالنسبة للقمح و الأرز.
  •  95% من السكان يعيشون بأقل من 2 دولار في اليوم.
  • تفاقم حدة البطالة.

العامل التنظيمي و السياسي:

  • تفشي الفساد الايداري في دواليب الدولة.
  • مؤشر الديموقراطية بها لا يتجاوز 3.74.
  • مؤشر الحريات المدنية عرف تراجع الى 4.0.
  • مؤشر الحريات الصحافية في  تذني وصل الى 34.11.
  • عدم الاستقرار و الأمن بسبب جماعة بوكوحرام. 

الاجراءات المتخدة من طرف الحكومة و اثارها:

تمكنت نيجيريا بزعامة رئيسها جودلاك جوناثان من اصلاح قطاع الكهرباء و البنية التحتية و الزراعة و التعليم و قد وفرت أكثر من مليون و نصف منصب عمل لسنة 2013,مما ساعد على تطور الاقتصاد النيجيري , حيت ارتفع الناتج الوطني الخام من 168.59 دولار لكل نسمة الى 273.04 دولار لكل نسمة سنة 2012م.

يبحث الأشخاص أيضًا عن:



خطاطة درس نيجيريا بين الغنى الطبيعي والضعف التنموي
شارك المقالة

التعليقات

أحدث المواضيع