تلخيص درس المغرب تضاريس و موارد سطحية متنوعة الثانية اعدادي

سنتطرق الى

ملخص درس الجغرافيا تضاريس وموارد سطحية متنوعة

تلخيص درس المغرب تضاريس و موارد سطحية متنوعة السنة الثانية اعدادي
تلخيص درس المغرب تضاريس و موارد سطحية متنوعة السنة الثانية اعدادي

أنواع التضاريس في المغرب وتوزيعها

التضاريس الجبلية

تنقسم الى مجموعتين هما :

  1. سلسلة جبال الريف : تنتشر بأقصى الشمال ، تتميز بارتفاع متوسط حيث تصل أعلى قممها ل2456 متر بجبل تدغين.
  2. سلسلة جبال الأطلس : تنتشر من الغرب الى الشرق المغربي و تنقسم الى ثلاثة مجموعات و هي الأطلس المتوسط: هي سلسلة جبلية ذات ارتفاع متوسط حيث تبلغ أعلى قممها 3326 متر بجبل بوناصر ، و الأطلس كبير : هي سلسلة جبلية ذات ارتفاع عالي ، تبلغ أعلى قممها 4165 متر بجبل توبقال وهو أعلى قمة جبلية بالمغرب ، و الأطلس الصغير : هي سلسلة جبلية ذات ارتفاع صغير نسبيا حيث تبلغ أعلى قممها 3304 متر بجبل سروا.

الهضاب و السهول بالمغرب

تنقسم الى ثلاثة مجموعات، وهي:

  1. سهول و هضاب الغرب : تنتشر بشكل موازي للمحيط الأطلنتي من بينها سهل الغرب و سهل دكالة و سهل عبدة و هضبة سايس و الهضبة الوسطى و هضبة الفوسفاط و هضبة حاحا...
  2. سهول و هضاب الشرق : أهمها الهضاب العليا و سهل ملوية.
  3. سهول و هضاب الجنوب : أهمها سهل تافيلالت و سوس و هضاب ذات طابع صحراوي كحمادة كم كم و كير و درعة بالإضافة الى أشكال تضاريسية صحراوية أخرى كالرقوق و العروق.

الموارد السطحية في المغرب


يوفر تنوع التضاريس بالمغرب موارد سطحية متنوعة، وهي
  1. الموارد المائية : تقدر حصيلتها السنوية ب150 مليار m3 ، يستغل منها تقريبا 18.5 مليار m3 لسد الحاجيات اليومية ، و تعتبر السلاسل الجبلية بمثابة الخزانات الرئيسية للمياه بالمغرب، فمعظم الأنهار تنبع من جبال الريف و الأطلس ، التي تختلف عن بعضها من حيث الجريان و الاتجاه و شكل التصريف و الصبيب ، فنهر ملوية و أم ربيع و سبو  يتميزان بجريان دائم عكس واد درعة و زيز اللذان يتميزان بجريان موسمي ، كما أن اتجاه صب معظم الأنهار هو المحيط الأطلنطي باستثناء نهر ملوية الذي يصب في اتجاه البحر الأبيض المتوسط و بذلك يعتبر تصريفها خارجي ، بينما الأنهار التي الغير موصولة بالبحر فتعتبر ذات تصريف داخلي مثل واد زيز و واد الساقية الحمراء، و يعتبر نهر أم ربيع و سبو هما المتوفران على أعلى صبيب بالمغرب.
  2. الغطاء النباتي : يرجع تنوع الغطاء النباتي في المغرب لتنوع المناخ ، فالغابات الكثيفة بشكل نسبي و المكونة من أشجار البلوط الأخضر و الأرز و الصنوبر تنتشر بالمناطق الجبلية الرطبة ، إضافة الى غابات البلوط الفليني بالمعمورة و غابات الأركان بسوس، و تنتشر الحلفاء و الدوم و الشيح في الجنوب الذي يعرف تضائلا في الغطاء النباتي.
  3. التربة : يؤدي تعدد الأشكال التضاريسية و طبيعة القشرة الأرضية بالمغرب الى تنوع التربة، حيث تنتشر تربة فقيرة بالمناطق الجبلية، و تربة مالحة أو رملية  بالهضاب الجافة و المناطق الصحراوية ، و التربة الخصبة كالحمري و التيرس بالمناطق السهلية الرطبة.

يبحث الأشخاص أيضًا عن









شارك الموضوع

تعليقات

إرسال تعليق