درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية دراسة حالة نازية 2022

محتويات

مرحبا بكم في موقع mota3alim و اليوم سنقدم لكم درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية :دراسة حالة النارية بطريقة رائعة و مبسطة، و هو أول دروس الاجتماعيات لمادة التاريخ الدورة الثانية لسنة الثالثة إعدادي.

درس ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية دراسة حالة النازية
ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية دراسة حالة النازية

ما هي الأنظمة الديكتاتورية؟

الديكتاتورية هو نظام ساد في بعض الدول عبر العالم يعتمد على نظام الحزب الوحيد و الحكم المطلق وقمع جل حركات المعارضة، غالبا ما يستمد قوته من الجيش.

و قد ساد هدا النظام في عدة دول أوروبية منها : بلغاريا (1923م) البرتغال و بولونيا (1926م) إيطاليا الفاشية (1922م) و ألمانيا النازية (1933م) والتي سنتطرق لها كنموذج في هدا الدرس من اجل دلك سنجيب عن الأسئلة التالية.

ما هي الظروف العامة لظهور الأنظمة الديكتاتورية؟

ظهرت الديكتاتورية في بعض الدول الأوروبية بعد فشل الديمقراطية في تحقيق الاستقرار وإخماد التوتر الذي خلفته الحرب العالمية الأولى من مشاكل عديدة منها سياسية واقتصادية و اجتماعية كانت أشهرها الديكتاتورية النازية في ألمانيا بزعامة هتلر.

أسباب ظهور النازية في ألمانيا

  1. أسباب سياسية: انهزام ألمانيا في الحرب العالمية الأولى، و ظهور خلافات بين الأحزاب السياسية، و فشل حكومة فيمار (حكمت في الفترة ما بين 1919م إلى 1933م ) في تسيير ألمانيا بعد خضوعها لمعاهدة فرساي سنة 1919م.
  2. أسباب اقتصادية : انهيار الاقتصاد الألماني نتيجة خسائر الحرب العالمية الأولى و بنود معاهدة فرساي القاسية، و ارتفاع نسبة البطالة بسبب أزمة 1929م الاقتصادية.
  3. أسباب اجتماعية : تدني الأوضاع المعيشية للألمان نتيجة تبعات الحرب العالمية الأولى و بنود معاهدة فرساي 1919م و أزمة 1929م الاقتصادية، حيث انتشر الفقر و البطالة بشكل لم تشهده ألمانيا من قبل، مما ساهم في انتشار أفكار القومية الألمانية للحزب النازي بزعامة هتلر.

مظاهر تطبيق الديكتاتورية في المانيا

بدأ هتلر في تطبيق سياساته الديكتاتورية مباشرة بعد الفوز في انتخابات في 30 يناير1933م، حيث:

  1. في23 مارس1933م حصل هتلر على سلطات واسعة بمصادقة البرلمان.
  2. في 2 ماي 1933م حل النقابات .
  3. في 22 يونيه 1933م منع الحزب الاشتراكي في إطار الشمولية.
  4. في 14 يوليوز 1933م أصدار قانون الحزب الوحيد، و هو الحزب النازي.
  5. في 19 غشت 1934م جمع هتلر بين الرئاسة و المستشارية.

السياسة الاقتصادية و الاجتماعية لألمانيا النازية

  1. السياسة الاقتصادية: اعتمد هتلر على نظام الاقتصاد الموجه وذلك من خلال تطبيق المخططين الرباعيين (1936،1933) و (1937 ،1940) اللذين أعطيا الأولوية للمشاريع الكبرى و الصناعة الحربية، مما ساهم في رفع مؤشر الإنتاج الصناعي خفض مؤشر البطالة، لاحظ جدول يبين مؤشر الإنتاج الصناعي والبطالة في ألمانيا من 1932الى 1939 أسفله.
  2. السياسة الاجتماعية: تخفيض نسبة العاطلين من خلال تطبيق المخططين الرباعيين المعتمدين على الأشغال و المشاريع الكبرى، احداث قوانين تجعل من العرق الألماني السليم (الآري) محور الحياة بألمانيا، تشجيع الزواج بين المواطنين المتمتعين بصحة سليمة ومعاقبة مستعملي وسائل منع الحمل منهم، بينما تم تجريم الزواج بين (المعاقين او المصابين بأمراض مزمنة او وراتية).
ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية
ظاهرة الأنظمة الديكتاتورية

ما هي سمات الدولة النازية؟

  1. الشمولية: تتجلى في تركيز جل السلط في يد الزعيم هتلر، و فرض الحزب الوحيد، و منع جل الحريات التي تتعارض مع الأنظمة الديكتاتورية كحرية التعبير و التظاهر، بالإضافة إلى قمع المعارضين و التحكم في الإعلام.
  2. العنصرية: تتجلى في تعظيم العرق الآري و الحفاظ عليه نقيا، و اضطهاد جل الأعراق الأخرى كاليهود.
  3. توجيه الإقتصاد والمجتمع: بتطبيق السياسات دون انتخاب الشعب، وإجبارية الشباب على الانخراط في الشبيبة الهتلرية، و توجيه اقتصاد صناعة الدولة نحو الصناعات العسكرية و الأوراش الكبرى للقضاء على البطالة مؤقتا، و التشجيع على الولادة و معاقبة مستعملي حبوب منع الحمل.
  4. الإمبريالية (التوسعية): تتجلى في رغبة ألمانيا النازية بزعامة هتلر في احتلال الدول المجاورة كالنمسا و التشيك و سلوفاكيا، لتامين حاجيات الدولة من المواد الأولية،و لكسر معاهدة فرساي، مما تسبب في اندلاع الحرب العالمية الثانية.

تعريف هتلر الثالثة إعدادي

ولد هتلر سنة 1883م بالنمسا وانخرط في الجيش الألماني سنة 1914م، و تم تعيينه مستشارا على ألمانيا سنة 1933م ليتمكن من بعدها من الجمع بين الرآسة  والمستشارية سنة 1934م، و انتحر سنة 1945م بعد انهزام ألمانيا في الحرب العالمية الثانية.

أفكار هتلر

  • الشمولية ، أي تركيز جل السلطات في يده.
  • منع حرية التعبير. 
  • تبنى العنصرية العرقية في بناء الدولة،حيث جعل العرق الآري محور حياة الجماعة.
  • اضطهاد جل الأعراق الأخرى.
  • كانت له رغبة في القضاء على المعاقين. 
  • كانت له رغبة توسعية و استعمارية.

خاتمة

إن قساوة العقوبات التي فرضت على الدول المنهزمة في الحرب العالمية الأولى، أفسحت الطريق أمام الأفكار المتطرفة بين الألمان، مما ترتب عنه وصول النازية للسلطة وعودة التوتر الذي سينتهي بنشوب الحرب العالمية الثانية.

يبحث الأشخاص أيضًا عن



شارك الموضوع

تعليقات