تلخيص درس روسيا ورهانات التحول 2022

محتويات

ملخص درس روسيا ورهانات التحول

مرحبا بكم أعزائي زوار موقع mota3alim، نقدم لكم اليوم تلخيص درس روسيا ورهانات التحول من مكون الجغرافيا للسنة الثالثة اعدادي.

ملخص درس روسيا ورهانات التحول السنة الثالثة اعدادي
ملخص درس روسيا ورهانات التحول السنة الثالثة اعدادي

مقدمة

عرفت روسيا خلال منتصف الثمانينيات عدة تحولات اقتصادية و سياسية بعد خروجها من الاتحاد السوفيتي، تمثلت في تحولها من نظام الاقتصاد الموجه إلى نظام اقتصاد السوق. 

فما هي الخصائص و المؤهلات الطبيعية و البشرية لروسيا؟ و ما مظاهر التحولات الاقتصادية التي شهدتها روسيا الاتحادية بعد تفكك الاتحاد السوفيتي و ما نتائجها؟ و ما العوامل المفسرة لهذه التحولات الاقتصادية؟ وما المشاكل و الصعوبات المصاحبة لهذا التحول الاقتصادي؟ 

الخصوصيات الطبيعية والبشرية لروسيا

  1. الطبيعية: تمتد دولة روسيا على معظم شمال آسيا و تتوفر على مساحة جغرافية شاسعة و على خصائص طبيعية متنوعة، كالسلاسل الجبلية المنتشرة في الشرق و الهضاب و السهول المنتشرة في الشمال و الشمال الغربي، و تتميز بمناخ قاري دائم البرودة في أغلب المناطق الشمالية.
  2. البشرية: يبلغ عدد سكان روسيا 144 مليون نسمة أغلبها من الفئة النشيطة القادرة عن العمل، تتمركز أغلب التجمعات السكنية في المناطق الغربية و الجنوبية الغربية، نضرا لتوفرها على مناخ ملائم للعيش.

مظاهر التحول الاقتصادي بروسيا 

  1. في القطاع الفلاحي: حدث تراجع ملحوظ في مكانة روسيا الفلاحية العالمية بعد تخليها عن النظام الاشتراكي و إتباعها لاقتصاد السوق، رغم تشجيع الدولة الروسية للمقاولات و المشاريع الفلاحية و خوصصة الأراضي الزراعية.
  2. في القطاع الصناعي: تراجعت إنتاجية الصناعة الروسية، رغم خوصصة القطاع الصناعي و تشجيع رؤوس المال على استثمار أموالهم في المشاريع، و دعم المقاولات و المشاريع الناشئة.
  3. في القطاع التجاري: عرف الميزان التجاري لروسيا تقدما ملحوظا بعد إتباع اقتصاد السوق، إذ ارتفعت صادراتها من 76 مليار دولار سنة 1981م إلى 534 مليار دولار سنة 2008.

بعض العوامل المفسرة للتحولات الاقتصادية بروسيا

هناك عدة عوامل ساهمت في انهيار الاتحاد السوفيتي و جعلت روسيا تتبنى اقتصاد السوق بدلا من الاشتراكية، منها.

  1. عوامل سياسية: تبني الاتحاد السوفيتي لسياسة قمعية تعتمد على نظام الحزب الواحد و قمع المعارضين.
  2. عوامل اقتصادية: غياب حق المواطن في الاستثمار و امتلاك وسائل الإنتاج (كالمصانع و الأراضي..الخ) و سلبهم ممتلكاتهم لتطبيق مبادئ الاشتراكية، مما قضى على المنافسة و جعل الدولة المتحكم الوحيد في الاقتصاد.
  3. عوامل اجتماعية: انتشار كراهية النظام الشيوعي بين فئة كبيرة من المجتمع، بسبب قمعهم و سلبهم أراضيهم و ممتلكاتهم من قبل الدولة.
  4. عوامل مجالية: تفكك الاتحاد السوفيتي و انسحاب عدة دول غنية بالموارد الطبيعية و الأراضي الفلاحية، تسبب في تراجع مكانة روسيا العالمية على المستوى الفلاحي و الصناعي.

المشاكل التي تعاني منها روسيا

صاحب تحول روسيا من الاقتصاد الموجه إلى اقتصاد السوق عدة مشاكل، أبرزها.

  1. على المستوى الاجتماعي: تراجع مؤشر التنمية بروسيا و ارتفاع نسبة البطالة و الفقر، و  ظهور تفاوت في الأجور إذ ارتفعت في المناطق الشمالية بسبب صعوبة العمل في ظروف مناخية قاسية، بالمقارنة مع المدن الكبيرة ذات المناخ المعتدل نوعا ما.
  2. على المستوى الاقتصادي: تراجع مكانة روسيا العالمية في المنتجات الصناعية و الفلاحية،و تبعية صناعاتها و اقتصادها للبلدان التي كانت تشكل معها الاتحاد السوفيتي و التي تزخر بالموارد الطبيعية.
  3. على المستوى البيئي: تلوث الجو بسبب اكتظاظ المدن بالسكان و السيارات، و تلويث المياه و التربة بسبب المدن الصناعية التي لا تحترم المعايير البيئية.

خاتمة

يتوجب على الدولة الروسية الاستمرار في تحسين اقتصادها، رغم كل المعيقات التي تواجهه و ذلك لتحقيق نتائج جيدة.

شارك الموضوع

تعليقات